Ce portail est maintenant disponible en tant qu’archive uniquement. Merci à tous ceux qui ont contribué à promouvoir le patrimoine culturel de la ville de Salé et du Maroc depuis 2002.

هذه البوابة متاحة الآن كأرشيف فقط. شكرا لجميع الذين ساهموا في تعزيز التراث الثقافي لمدينة سلا والمغرب منذ 2002
Accueil arrow Dossiers arrow Elections législatives 2007 arrow تقنيات جديدة لتزوير الانتخابات عشية الذهاب إلى صناديق الاقتراع

 À propos de Selwane.com     Contactez-nous/Envoyer un article
تقنيات جديدة لتزوير الانتخابات عشية الذهاب إلى صناديق الاقتراع Version imprimable Suggérer par mail
Ecrit par توفيق بوعشرين - 06-09-2007 - المساء   

الهواتف النقالة والمال واللوائح البيضاء والقرآن والتهديد والإغراء كلها تقنيات لإفراغ العملية الانتخابية من مصداقيته

غدا يفترض أن يتوجه 15,5 مليون ناخب مسجل على قوائم الانتخابات التشريعية إلى صناديق الاقتراع ليختاروا بين 33 حزبا وعشرات المرشحين المستقلين شكل البرلمان المكون من 325 مقعدا، وتخشى السلطة من ضعف الإقبال على التصويت الذي تراجع من 67% في انتخابات 84 إلى 51% في انتخابات 2002 دون احتساب الأصوات الملغاة وهي بالملايين، وهو ما يؤشر على ضعف في ثقة المواطن في قدرة صندوق الاقتراع على حل مشاكله، يقول باحث أجنبي في إحدى المؤسسات الألمانية العاملة في المغرب

نشطت تقنيات تزوير عديدة دخلت إلى سوق الانتخابات المغربية، وقفت «المساء» على بعضها من خلال مصادر حزبية مشاركة في الانتخابات وأخرى أمنية وظيفتها منع الغش. يقول أحد هؤلاء: «وصلتنا أنباء عديدة عن إقدام تجار الانتخابات على استعمال الهاتف المحمول في مراقبة التزام بعض المصوتين بالوعود التي قطعوها للمرشح مقابل المال. والتقنية تقتضي تصوير اللائحة في مخدع التصويت وعليها علامة فوق رمز الحزب الذي دفع مرشحه مقابلا ماديا يتراوح ما بين 50 درهما و100 درهم للصوت».
أما وكيل لائحة حزب معارض، فقال لـ«المساء» إن هناك «مرشحين يعتزمون إخراج لائحة بيضاء عند بداية الاقتراع، حيث سيطلبون من أحد المصوتين أن يرمي الظرف فارغا ويحمل معه ورقة التصويت التي سيتم ملؤها خارج مكاتب التصويت وتعطى لكل داخل للمشاركة لوضعها في مظروفه ويخرج لائحة جديدة بيضاء وبعدها يتسلم مقابلا لهذا العمل الذي يباشره وكلاء عن المرشح يدفعون مقابل كل لائحة بيضاء ما بين 50 درهما و100 درهم». وهكذا، يضيف ذات المصدر: «يتأكد وكيل المرشح الفاسد أن بائع صوته وضع اللائحة المناسبة التي أدخلها معه إلى المخدع وخرج بواحدة بيضاء ستملأ وتعطى لآخرين وهكذا...».
مرشحون آخرون كانوا أكثر «ورعا» وأقدموا على إجبار بعض المواطنين، وخاصة من النساء، على القسم على القرآن بالوفاء للمرشح الذي يوزع المال مقابل الصوت. أما من لا يثق في «إيمان» بائعي أصواتهم، فقد عمد إلى المطالبة بصورة للبطاقة الوطنية يحتفظ بها لبائعي أصواتهم، وخاصة من النساء والأميين، لإيهامهم بأنه قادر على متابعتهم قانونيا في حالة عدم الوفاء بوعودهم.
تقنيات كثيرة يتم تداولها بين المرشحين الذين ينزلون لأول مرة في بعض الدوائر أو الذين تم إنزالهم في آخر لحظة على قائمة بعض الأحزاب أو أولئك الذين جرب المواطنون «كذبهم» وفقدوا فيهم الثقة.
وعن مسؤولية تطور «تكنولوجيا التزوير»، قال مسؤول في الداخلية: «إن الدولة أعلنت الحياد وبقي على الأحزاب أن تتحمل مسؤوليتها في ردع مرشحيها ومراقبتهم». ومن جهته، قال مصطفى الرميد، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، المرشح عن إحدى دوائر البيضاء: «إن الدولة وأجهزتها لن تتمكن من التصدي لكل هذه الجيوش من الفاسدين، على الأحزاب التي وضعت هؤلاء على قوائمها أن تتحمل مسؤوليتها...».
الهواتف النقالة، المال، اللوائح البيضاء، القرآن، التهديد، الإغراء... كلها وغيرها تقنيات لإفراغ صندوق الاقتراع من مصداقيته، تتحرك وتسارع الزمن للظفر بواحد من المقاعد الحمراء في البرلمان...

 
< Précédent   Suivant >

Selwane.TV||Reportages

Participez à la réussite de votre portail! 

Connectez-vous

Les oubliés des élections

Portail dédié au projet d'aménagement de la valée du Bouregreg

flash infos

Conférence « Comment une entreprise japonaise développe à l’étranger son organisation, son personnel, ses produits », le Mercredi 7 Octobre 2009 à 15h, à la Bibliothèque Nationale du Royaume - Rabat  
Lire la suite...
 
© 2003 - 2017 Selwane.com All rights reserved.
ayyoo | Selwane.TV | amwaj | settatbladi.org