Ce portail est maintenant disponible en tant qu’archive uniquement. Merci à tous ceux qui ont contribué à promouvoir le patrimoine culturel de la ville de Salé et du Maroc depuis 2002.

هذه البوابة متاحة الآن كأرشيف فقط. شكرا لجميع الذين ساهموا في تعزيز التراث الثقافي لمدينة سلا والمغرب منذ 2002
Accueil arrow Webzine arrow وجـهـة نـظـر arrow العدد الجديد من مجلة وجهة نظر يفتح العلب السوداء للتاريخ المعاصر تاريخ المغرب الذي لم يكتب بعد


 

 À propos de Selwane.com     Contactez-nous/Envoyer un article
العدد الجديد من مجلة وجهة نظر يفتح العلب السوداء للتاريخ المعاصر تاريخ المغرب الذي لم يكتب بعد Version imprimable Suggérer par mail
Ecrit par عبد الرحيم العطري   

جاء العدد المزدوج 40 و 41 من مجلة وجهة نظر التي يديرها الدكتور عبد اللطيف حسني، مفكرا في تاريخ المغرب الذي لم يكتب بعد، و ذلك من طرح مقالات و دراسات تدمن الشغب الفكري، في تأسيس ممكن للرواية الأخرى التي تناقض الرواية الرسمية بشأن كثير من القضايا الملتبسة في تاريخ المغرب المعاصر تحديدا.

بعد الافتتاحية التي وقعها الدكتور عبد اللطيف حسني و التي أكد فيها على أن " التاريخ و كتابة التاريخ كثيرا ما تستظل بظلال الشهوة و النزوات التي تحرك المخبرين في سردهم للوقائع و الأحداث"، مبرزا بأن " تزوير التاريخ يتفاقم حين تتماهى كتابته مع السلطة التي تنتج تاريخها الخاص بها، مخلصة إياه من كل الشوائب التي لا تخدمها"، فبعد هذه الافتتاحية الموضحة لأسباب النزول و إمكانات الاشتغال، و من أجل مقاربة أسئلة تاريخ المغرب المعاصر الذي يبدو شبيها إلى حد بعيد بعلب سوداء عصية على التشفير أو ثقوب سوداء لانهائية، يقترح المشاركون في هذا العدد،

مجموعة من المقالات و الدراسات القيمة التي جاءت وفق البناء المعماري التالي:

محمد زرنين في أول الخطو يقترح علينا نصا من لغة موليير نقله إلى لغة الضاد، و هو نص يفكر في حدود و خطورة المعرفة التاريخية لبول فاليري، الذي كثيرا ما يتم الاستشهاد به كمنتج لتلك القولة/ اللازمة التي تتأسس على أن "التاريخ صناعة عقلية خطيرة". كما سيقترح علينا زرنين مرة أخرى في الصفحة 28 نصا لفيكتور هيغو، يفكك فيه اللحظة المعرفية التي يتحول فيها الإنجاز الحضاري العظيم إلى صيد ثمين.

المعطي منجب، و بحسه النقدي الذي لا يطمئن للجاهز يناقش علاقة الملك الراحل الحسن الثاني بالوطنيين، محللا للحقائق و التحاملات المفترضة، بحثا عن حقيقة لا تدعي لنفسها الكمال أو الاكتمال، و ذلك عبر الانعطاف نحو قضية المؤامرة أواخر سنة 1959 و مشكل الحدود مع الجزائر و بعض من العلب السوداء للمغرب المعاصر، و هو النص الذي قام بترجمته محمد بوهريد.

محمد مونشيح، سيحاور عبد الهادي بوطالب في شهادته على العصر، التي خص بها قناة الجزيرة الفضائية، مسائلا العلاقات الممكنة و المستحيلة بين الذاكرة المهدورة و حراسة الحاضر و المستقبل، مرورا عبر الشهادة و التمركز حول الذات و الشهادة الانتقائية أو الانتفائية في حال الإحجام عن القول و الكتابة بالإبر على آماق العيون.

معروف الدفالي سيختار الاشتغال على بعض مظاهر تحريف تاريخ المقاومة، مستندا في البدء إلى حكاية واقعية تكشف جانبا من أعطاب التدوين و التحقيب التاريخي، و مقدما في الآن ذاته مجموعة من الخلاصات التي تسرق منا الارتياح البليد بشأن حكايا الوطنية و المقاومة.

رشيد الحاحي الذي صدر له أخيرا ضمن دفاتر وجهة نظر كتاب جديد موسوم بالأمازيغية و السلطة، سيظل وفيا لسجله المعرفي الذي يجعل من الأمازيغية أفقا للاشتغال، ليفكر في تاريخ الأمازيغ الذي ما يعرف الكثير من البياضات و لربما الكثير من الحلقات المفقودة، بإيعاز رسمي في كثير من الأحيان، مؤكد أن التصحيح و الإنصاف يكون أساسا من أجل المستقبل.

محمد حاتمي سيخصص مساهمته للجماعات اليهودية في المصادر الكلاسيكية المغربية، مناقشا مسألة الحضور القوي لمرجعيات الدونية و غلبة منحى الإقصاء و التجريم.

زكي مبارك سيعود إلى مفاوضات و وثائق إيكس ليبان مركزا على موقفي محمد بن عبد الكريم الخطابي و علال الفاسي من تلك المباحثات، التي حسمت بشكل أو بآخر مآل المغرب السياسي و الاجتماعي، و محللا أيضا لدواعيها و تداعياتها.

سليم حميمنات سينهجس في مساهمته بالسياسة الوقفية للحماية الفرنسية بالمغرب، عبر المرور من دواليب تدبير الحماية للأوقاف المغربية و إعادة هيكلة نظام الأوقاف و التدابير الإجرائية للحفاظ على الوقف و تنميته، فضلا عن تقييم هذه السياسة من وجهتي نظر مختلفتين.

محمد المرواني يصرح بملء الصوت و القلب بأن الإصلاح الديمقراطي ممكن مغربيا، مقدما مبررات القول و خلاصاته التي تقود نحو إمكان هذا الإصلاح، الذي تعثر لأسباب متعددة الانتماءات و العلاقات، و مقترحا مداخل عملية تتمثل في تأهيل الدولة و الواقع الحزبي و التأهيل الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي و الفكري فضلا عن إصلاح الحقل الديني و تفعيل دور المجتمع المدني.

عبد الله زارو في باب الدراسات يأخذ قراء وجهة نظر إلى القناع كأسلوب في العيش وفق مقاربة أنثروبولوجية تتجاوز الحس المشترك إلى سؤال النقد و التفكيك المقاوم لليقينية و البداهة، و ذلك عبر تفكيك القناع المقاوم و القناع المتحول و القناع المحرر.

عبد النور خراقي يقترح علينا التفكير مجددا في علاقة السلطة السياسية بفن الخطابة، عبر قراءة ذكية في كتاب " السياسيون و فن الخطابة: سلطة المجاز الإقناعية" من توقيع جوناثان بلاك، أما بن أحمد حوكا فسيهتم بالمقدس و الطقس و السياسة عبر طرح بعض أوجه الاستعمال السياسي و القانوني للجسد بالمغرب، فيما سينتقل عبد الحكيم أبو اللوز إلى أزمة المؤسساتية داخل الفكر السياسي الإسلامي السني.و في الختام سنقرأ هشام الشرقاوي مناقشا لمغرب التناقضات في ظل العدالة الانتقالية و عزيز مشواط من الإيديولوجيا إلى الفيديولوجيا في قراءة للمسلسل المتسارع لموت

 المدرسة.

 
 
< Précédent   Suivant >

Selwane.TV||Reportages

Participez à la réussite de votre portail! 

Connectez-vous

Les oubliés des élections

Portail dédié au projet d'aménagement de la valée du Bouregreg

En Kiosque

 
 
© 2003 - 2017 Selwane.com All rights reserved.
ayyoo | Selwane.TV | amwaj | settatbladi.org