Ce portail est maintenant disponible en tant qu’archive uniquement. Merci à tous ceux qui ont contribué à promouvoir le patrimoine culturel de la ville de Salé et du Maroc depuis 2002.

هذه البوابة متاحة الآن كأرشيف فقط. شكرا لجميع الذين ساهموا في تعزيز التراث الثقافي لمدينة سلا والمغرب منذ 2002
Accueil arrow Webzine arrow وجـهـة نـظـر arrow تقرير حول: فعاليات الملتقى الوطني الثالث للشباب و الديمقراطية ببوزنيقة تحت شعار "الشباب...طموحات موا


 

 À propos de Selwane.com     Contactez-nous/Envoyer un article
تقرير حول: فعاليات الملتقى الوطني الثالث للشباب و الديمقراطية ببوزنيقة تحت شعار "الشباب...طموحات موا Version imprimable Suggérer par mail
Ecrit par محمد كمال بلحاج   

    اختتمت مساء يوم الأحد فاتح نونبر الجاري بالمجمع الدولي مولاي رشيد ببوزنيقة فعاليات الملتقى الوطني الثالث للشباب و الديمقراطية الذي ينظمه المعهد الوطني للشباب و الديمقراطية بتعاون مع وزارة الشباب         و الرياضة و بشراكة مع مؤسسة "FRIEDRICH EBERT" الألمانية. انعقد الملتقى هذه السنة تحت شعار "الشباب...طموحات مواطنة" في دلالة على أن لا قيمة للشباب بدون طموحات و لا قيمة لهذه الطموحات دون التحلي بمبادئ و قيم المواطنة، و شكل الملتقى بذلك محطة بارزة و متميزة مكنت من احتضان و التقاء أزيد من 250  شاب و شابة من مختلف الهيئات و المشارب السياسية و الجمعوية.

     و قد استأنف الملتقى أشغاله مساء يوم الجمعة 30 أكتوبر الفارط بندوة حول "المشهد السياسي المغربي بعد مسيرة انتخابات 2009" بمشاركة ذ.محمد الغلوسي عن حزب الطليعة الإشتراكي الذي طالب في مداخلته بتعديل دستوري عاجل مع توزيع و فصل عادل للسلطات و الثروات، و عن حزب العدالة و التنمية ذ.عبد العزيز رباح الذي لم يشأ أن يترك الفرصة ليعبر في مداخلته عن رفض حزبه الدائم و لومه غير المبرر بالنعوت و الهجوم على ما أسماه بالوافد الجديد مركزا في حديثه حول هذه النقطة عوض التقيد بصلب و عمق الموضوع المطروح للنقاش على الرغم من أن أبعاد الملتقى و أهدافه الجوهرية ليست موقعا أو أرضية لإثارة مثل هذه الحزازات      و التشنجات الديماغوجية و السياساوية و التي حسب العديد من الشباب الذين حضروا الندوة لا تفيدهم في شيء باعتبار أن الشباب غير معني بتلك الرسائل غير مباشرة التي عمل عضو الأمانة العامة لحزب العدالة في كلامه على التلويح بها و غير معني أيضا بتلك الصراعات و المشاحنات الشخصية الناشبة بين حزب  و آخر...كما كان من المنتظر أن يشارك في الندوة كل من ذ.عبد الله ساعف و ذ.لحسن حداد و ذ.حسن طارق الذين اعتذروا عن الحضور.

    في الجلسة الإفتتاحية الرسمية للملتقى كان للشباب صبيحة يوم السبت 31 أكتوبر الفارط موعد مع السيد منصف بلخياط وزير الشباب و الرياضة الذي  فضل أن يخاطب الشباب الحاضر بكل عفوية و طلاقة و طالب الحضور مبتدئا بشخصه بإزالة رابطات العنق في تعبير مجازي منه بالتخلي عن الرسمية و التكلف عند التخاطب و التحاور مع الشباب كما طالب الشباب هم أيضا أن يكونوا على حد تعبيره "cool". عبر السيد الوزير في مستهل كلمته عن رغبة حقيقية لوزارته للنهوض بقطاع الشباب مستعرضا في مجمل حديثه للإستراتيجيات و المخططات المستقبلية التي سطرتها الوزارة و المعتمد إنجازها بخصوص هذا الشأن، و التي من أبرزها حسب بلخياط تطوير و تحديث عمل و برامج دور الشباب المتواجدة بالمملكة ثم العمل على خلق دور للشباب جديدة مع عزم الوزارة على إنشاء حوالي ألف مركز سوسيورياضي للقرب في أفق 2016 عبر مختلف جهات المملكة...، و كأن السيد الوزير يقدم لنا لوحة إشهارية جميلة و مضيئة تصور لنا منتوجات وزارته في قطاع الشباب من عدة زوايا، و ما علينا سوى أن ننتطر كيف سيكون حال هذه اللوحة إن صح التعبير عندما تترجم إلى الواقع.

   و جاءت كلمة الممثلة الدائمة لمؤسسة "فردريش إيبرت" بالمغرب السيدة وفاء موسى التي أكدت أن هذا الملتقى يأتي ضمن المجهودات التي تبذلها المؤسسة من أجل بث و إشاعة قيم المواطنة و الديمقراطية لدى الشباب و الدفع بهم و تأهيلهم للإنخراط و المشاركة في الحياة السياسية.

    من جهته أشاد ذ.عبد القادر الكيحل سكرتير الهيئة الوطنية للشباب و الديمقراطية بأهمية العمل الذي يقوم به المعهد الوطني للشباب و الديمقراطية باعتباره تجربة فريدة تحتاج للمزيد من الإهتمام و توفير الدعم تمكينا      و خدمة له لتحقيق رسالته و أهدافه المتوخاة مؤكدا على ضرورة تعميم هذه التجربة محليا و وطنيا، كما اعتبر أن الملتقى الملتقى الوطني للشباب و الديمقراطية استطاع من خلال شبابه المشاركين أن يحقق ما لم تستطع أن تحققه القيادات السياسية الكبرى و هو أن يجتمعوا في وقت و في مكان واحد في جو من التآخي و التعايش دون أي تمييز أو تعصب لأي توجه أو انتماء سياسي و فكري...

     كما كان للشباب أيضا  في ندوة حول "الشباب و الشغل" موعد مع السيد جمال أغماني وزير التشغيل        و التكوين المهني الذي قدم عرضا ذكر فيه بالأوراش التنموية الكبرى التي يشهدها المغرب ثم أبرز بعض المساوئ و الإختلالات التي يعرفها قطاع التكوين المهني و الجامعي و المثمثلة في عدم تناسب منطومة التكوين مع سوق الشغل، بعد ذلك جاءت كلمة المقاول و النائب البرلماني فوزي الشعبي و بعدها كلمة د.رشيد العيدوني ممثل الدكاترة المعطلين الذي تحدث عن أولويات و جزئيات قضايا الشباب مطالبا بضرورة التشغيل و الإدماج الفوري للأطر العليا المعطلة بأسلاك الوظيفة العمومية، و قد تميزت هذه الندوة بحرارة و حيوية النقاش المعبر عنه في مداخلات و أسئلة الشباب الموجهة للضيوف.

    و في لقاء مسائي قدمت ندوة حول "الشباب و التكنولوجيا..." بحضور ذ.حسن ألفقير، و في مناسبة أخرى التقى الشباب ثانية بوزير الشباب و الرياضة منصف بلخياط في نقاش حر حول قضايا و اهتمامات الشباب أجاب فيه السيد اوزير على تساؤلات الشباب و تصوراته و اقتراحاته حول كبريات القضايا التي تهمه و تشغله داعيا في خطوة إيجابية منه أن يلتقي بالشباب كل ستة أشهر في مناظرات وطنية جديدة عوض الإلتقاء بهم مرة كل سنة.

     عرف الملتقى صبيحة يومه الأخير تنطيم عدد من الورشات من تأطير مجموعة من الأساتذة و المؤطرين حول مواضيع:

    ــ الشباب و الصحة / الحقوق الإقتصادية و الإجتماعية / جلسة تقييمية للشباب المترشح للإنتخابات الجماعية 2009 / التربية على قيم المواطنة.

    و في ختام الملتقى رفع منظموا الملتقى الوطني الثاث للشباب و الديمقراطية في الجلسة الإختتامية العامة برقية ولاء و شكر لصاحب الجلالة الملك محمد السادس. كما عرفت هذه الجلسة بعضا من التوتر أثاره عدد من الشباب المحسوبين على بعض شبيبات الأحزاب اليسارية حيث فاجئوا الحضور بانسحابهم من القاعة مرددين بعض الشعارات الإحتجاجية ضد الحكومة و البرلمان، و هذا إن دل على شيء فإنه يدل على أن بعض مكونات اليسار في المغرب لا تزال تتبنى تلك الأطروحة القديمة التي صارت خارج التاريخ و هي أطروحة التظاهر     و الإحتجاج لمجرد الإحتجاج التي لم تعد تناسب وضعهم في المجتمع باعتبارها  أصبحت أطروحة بدون عنوان و بدون  وصفة. و قد كان عدد من الشباب ممثلوا الهيئة الوطنية للشباب و الديمقراطية قد احتجوا على تلاوة البرقية المذكورة بدعوى أنها لا تمثلهم و لا تعبر عنهم في شيء لأنهم ليسوا هم من كتبوها و الذي كتبها على حد تعبيرهم هم البوليس.

    و في تصور عام للأجواء التي طبعت هذا الملتقى الشبابي، طغى على الملتقى حتى لدى الشباب أنفسهم الخطاب السياسوي المشحون أكثر مما هو مطلوب حيث حاول البعض أن يجر مجريات النقاش عبر كل ندوة    و أخرى نحو جهته انطلاقا من إديولوجيات و توجهات معينة...لكن في كافة الأحوال نستطيع أن نقول أن الملتقى الوطني الثالث للشباب و الديمقراطية كان إلى حد بعيد ملتقى ناجح و مثمر.

    على مدار ثلاث أيام إذن جاءت محطة الملتقى الوطني الثالث للشباب و الديمقراطية كمحطة ضرورية حسب الورقة التقديمية لمعهد الشباب و الديمقراطية للوقوف على حصيلة عمل سنة بأكملها، للإجابة على كل الأسئلة العالقة في كل المجالات و خاصة مجال تكوين الشباب و تأهيلهم للمشاركة في الحياة السياسية من أجل ضمان سيرورة أغنى و أعمق لرسالة المعهد، و نشير هنا أن الملتقى خرج بعدة توصيات تتلخص في :

  ــ مطالبة الإدارة بالتزام الموضوعية أثناء تدخلها في ملف الإنتخابات من أجل ضمان النزاهة و الشفافية        و بالتالي تعزيز ثقة المواطنين و خصوصا فئة الشباب في العملية الإنتخابية.

  ــ تشبت الشباب بضرورة تبني المقاربة التشاركية في صناعة القرارات السياسية في البلاد.

  ــ دعوة الأحزاب السياسية و الهيئات الوصية على قطاع الشباب إلى تمكينهم من تمثيلية تتلائم و طموحاتهم    و تطلعاتهم العلمية و التدبيرة.

 

 

محمد كمال بلحاج

2 نونبر 2009

        

 
 
< Précédent   Suivant >

Selwane.TV||Reportages

Participez à la réussite de votre portail! 

Connectez-vous

Les oubliés des élections

Portail dédié au projet d'aménagement de la valée du Bouregreg

En Kiosque

 
© 2003 - 2017 Selwane.com All rights reserved.
ayyoo | Selwane.TV | amwaj | settatbladi.org