حوار مع أحمد بلكبير
Ecrit par جميلة لمنات Pour Selwane.com   
Reportage vidéo sur Selwane.TV
أحمد و عبد القادر بلكبير هم صناع *شموع*  المولد النبوي ،توارثوا هذه المهمة من أمهم الحاجة شقرونة، عملية الإعداد تبدأ بشهر قبل 11 ربيع الأول الذي هو تاريخ ذكرى المولد النبوي الشريف . حيث بعد شراء الشمع الطبيعي الخالص يذاب، ثم يقسم استعدادا لمرحلة التلوين حيث بالإضافة للون الأصلي -الأبيض- يلون الشمع بالأحمر، الأصفر الأخضر و الأزرق. ثم يوضع في قوالب مصنوعة من الخشب ليشكل على شكل زهور مختلفة الأحجام ثم يوضع في الماء البارد ليتماسك ويأخذ الشكل النهائي.
تزين الشماعة و هي هيكل الخشب المغطى بالورق المقوى الأبيض، بأزهار الشمع الملونة مشكلة زخارف ،رموز، آيات قرآنية وعبارات الولاء للأسرة الملكية. تزن الشماعة من 15 إلى  60كيلو وتتكون من "الشاشية"، "العنق"، "القبة"، "الطيفور" و"الكورة".
بعد الانتهاء من تزيين شموع المولد النبوي تأتي عائلة الحسوني لتحمل الشماعات والشهدة حيث هاهنا تنتهي مهمة عائلة بلكبيرما إن تتخطى الشموع عتبة المنزل، ليواكبوا ليالي احتفالات في الدار الكبيرة في المدينة القديمة.
فريق عمل selwane.Com أجرى الحوار التالي مع احمد بلكبير أحد صناع *شموع المولد* ليقرب المشاهدين من عملية التزيين وكذا للإعطاء نبذة تاريخية عن هذا الموروث الحضاري.